منظمة التجديد الطلابي تبارك للطلاب والطالبات وعموم الشعب المغربي حلول السنة الهجرية الجديدة 1438، أدخلها الله عليكم باليمن والإيمان والخير والبركات، وبمزيد من التفوق والنجاح.         سلسلة "وهم الإلحاد"..الجزء الثاني             ذ. العدوني يكتب: التجديد الطلابي، سابع المؤتمرات بسبع تحولات !             سلسلة "وهم الإلحاد"..الجزء الأول             هذه أسماء أعضاء اللجنة التنفيذية الجديدة لمنظمة التجديد الطلابي             عاجل.. "أحمد الحارثي" رئيسا جديدا لمنظمة التجديد الطلابي خلفا للعدوني             ذ. العدوني : المؤتمر محطة تصديق لما نؤمن به من ديموقراطية داخلية             تصريح "زينب السدراتي" المشرفة على القافلة الطبية الوطنية بمنطقة الجرف             جينيريك.. قافلة الوفاء الطبية الوطنية لمنطقة الجرف            على هامش المنتدى            

المنتدى الفكري العاشر.. عنوان وفاء للراحل الأستاذ "عبدالله بها"


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 ماي 2017 الساعة 46 : 11



بقلم: عبد الرحمن الداكي - طالب باحث


اختتمت قبل أيام فعاليات المنتدى الفكري الذي كانت مناسبة لتدراس ومناقشة أفكار عبد الله بها رحمه الله والوقوف على أهم المنعطفات التاريخية التي ساهم فيها وبصمها بنفاذ فكره، ورجاحة بصيرته وحضور شخصيته المتميزة بالفرادة ولين الجانب، وفي نفس الوقت كانت محاولة جادة لتعميق احتفاءنا بالأستاذ عبد الله بها لا كرجل استثنائي في لحظة استثنائية فقط، وإنما باعتباره محاولة جادة استفرغت وسعها في تمثل منهج إصلاحي مؤسس على قواعد اجتهاد نظري عميق في استقصاء معاني الإسلام ومبادئه عند مواجهة أسئلة التغيير والإصلاح.

سيرة الرجل العطرة وروحه الطاهرة ظلت ترفرف طيلة ثلاثة أيام بين الكثير ممن حجوا من مختلف مدن المغرب يتقفون أثره في الإصلاح، ويستنشقون عبير حكمته الهادئة ويرصدون مواقفه المتوازنة.

عبد الله بها الذي نذر حياته لوجع التساؤل وجمرة التأمل... هو صاحب الأفكار التي كسرت جمود الذهن الاسلامي الحركي الغارق في الجدالات الكلامية والمتاهات الإسمية المجردة.. هو مهندس مسيرة الحركة الإسلامية في المغرب، ومهندس التحول الكبير الذي طرأ على آليات إنتاج السلوك الحركي، لدى أبناء الصحوة الإسلامية، خاصة تيارها، الذي كان يؤمن بالعمل السياسي والإصلاحي، من داخل المؤسسات الرسمية.

كانت فرصة للوقوف عند عباراته المقتضبة والدقيقة التي ستبقى خالدة والتي تختزل أكثر من ملايين الكتب والمقالات، وضع فيها "بها" رحمة الله عليه أسس فهم آخر لحقيقة العمل السياسي، وتوجها بكلام عميق تحول إلى قواعد عمل تنظيمية منهجية وفكرية مثل «الرأي حر والقرار ملزم»، و«الإصلاح في إطار الاستقرار»، و«مطلبنا الإصلاح وليس السلطة»، التي دخلت إلى القاموس السياسي لحزب العدالة والتنمية.

فقدرة الاستاذ بها ليست في وضع تصور نظري فقط، بل في تنزيله إلى أرض الواقع بمقولات بسيطة وعميقة في الوقت نفسه فهو يرى أن التعاون يجب أن يكون أساس العلاقات بين القوى السياسية ومؤسسات الدولة، لم يكن رحمة الله عليه يستخدم مفهوم التوازن، مثلا، ولا التوافق إلا قليلا، كما كان ينبذ التنازع، والتعاون عنده يشترط الثقة بين الأفراد والتنظيمات. ومدخل الثقة هو الاحترام والتقدير. من هذا المنطلق كان تركيزه كبيرا على الثقة مع المؤسسة الملكية، إذ كان يقول: «بدون الثقة، لا يمكن الإصلاح».

لم يكن الإصلاح عند الراحل بها نظرية في الفكر، بل نظرية في التغيير الاجتماعي والسياسي. يؤمن بأن الإصلاح ضرورة، لكنه يعتبر أن ذلك يقتضي ثلاثة شروط: الوعي، والوقت، وترتيب الأولويات. لكنه كان يرى أنه كلما كان التيار الوسطي (الإصلاحي) هو الغالب في المجتمع، كانت وتيرة الإصلاح أسرع.

كان حريصا على بناء العلاقات مع الجميع، لأنه كان يعتبر أن توسيع التيار المؤمن بالإصلاح، مهما كانت الخلافات السياسية بين مكوناته، هو المدخل الصحيح لتحقيق الهدف. ولهذا السبب كان يعتبر أن التصعيد السياسي أو النقابي من قبل حزب أو نقابة لا يجب الرد عليه بتصعيد مماثل، لأن ذلك يعني الدخول في منطق التنازع، الذي يؤدي إلى التقاطب، وهذا الأخير يؤدي إلى إضعاف الوسط.

كان للفقيد دور حاسم في تدبير عدد من القضايا والملفات الشائكة والمحن، التي واجهتهما، مشيرا إلى أن إسهام بها مكن من تجاوز هذه الأزمات، حيث شهد له الجميع بالحنكة والذكاء والفطنة، والقدرة على التركيب والتحليل واستخلاص الدروس والعبر، بالاعتماد على منطق التجاوز والابتعاد عن نفسية الصراع والتنازع والمناكفة.

وعلى العموم، فالمنتدى الفكري لهذه السنة أظهر حرص منظمة التجديد الطلابي الشديد على تقريب الشباب المعني بأسئلة الإصلاح والتغيير، من ملامح المنهج الإصلاحي للأستاذ بها، واهتمامها كباقي التنظيمات التي تحمل هم الاصلاح بمنهجه الذي شيده على ضروب فقه عملي بمسألة الإصلاح، وبمنطق حكيم وواضح يرتكز على الصدق و الصبر والمعقول والتدرج.

 



11821

0




 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تكنولوجيا من أجل التغيير

اللغة العربية تخترق الشبكة العنكبوتية

الجامعة الشتوية لمنظمة التجديد الطلابي تناقش أولوياتها المرحلية

مهندسو المستقبل يناقشون واقع وآفاق المهندس والمقاولة المغربية

الملتقى الداخلي لفرع تطوان يحشد مناضليه لاستضافة المنتدى الطلابي

ثلاث أسئلة لـ : محمد لغروس

الجلسة الافتتاحية للمنتدى الوطني للحوار والابداع الطلابي

ندوة : إجماع على مركزية دور العلماء في الإصلاح

التجديد الطلابي تدعو إلى غضب شعبي نصرة للأقصى

المنتدى الوطني يطرح مشاكل الإصلاح السياسي بالمغرب

حوار مع الكاتب المغربي الأستاذ عزالدين العزماني

ندوة الشباب والتغيير

حوار مع الأخت أسماء كنكي حول المنتدى الوطني

المنظمة تستقبل البحوث المشاركة في المسابقة بعد تحديد الشروط

المنظمة تنظم المنتدى الفكري الخامس حول فكر فكر ابن خلدون

المنتدى الفكري الخامس: يفتتح فعالياته بحضور عالم اجتماع تونسي

3 أسئلة للمشرف العلمي عن الدورة الخامسة للمنتدى الفكري

المنظمة تنظم المنتدى الفكري الخامس حول فكر فكر ابن خلدون(تقرير شامل)

المنظمة تطلق مسابقة أحسن بحث حول المشروع الفكري لطه عبد الرحمن (بالإضافة لأرضية المنتدى الفكري)

زيارة علمية للفيلسوف طه عبد الرحمان