صوت الجامعة المغربية
- الإعلانات -

بلاغ اللقاء الثالث عشر للجنة التنفيذية

بسم الله الرحمن الرحيم

 

منظمة التجديد الطلابي
اللجنة التنفيذية

بلاغ

 

انعقد بحمد الله وتوفيقه يوم السبت 07 شوال 1441هـ الموافق لـ 30 ماي 2020م اللقاء الثالث عشر للجنة التنفيذية لمنظمة التجديد الطلابي عبر تقنية التواصل عن بُعد، تحت رئاسة الأخ الرئيس محمد حمزة ادام الذي ألقى كلمة بالمناسبة استهلها بتجديد الترحم على المجاهد الجسور والسياسي المحنك والوطني الفذ الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي الذي رحل إلى دار البقاء تاركا وراءه رصيدا كبيرا في مقاومة الاستعمار الفرنسي والنضال من أجل بناء الدولة الوطنية الحديثة القائمة على الوفاء للمنهجية الديمقراطية باعتبارها العنصر الأساس في ضمان استقرار المغرب ونمائه وتمتع مواطنيه بالحقوق والحريات تحت قيادة المؤسسة الملكية.

وبعد متابعة السير التنظيمي للمنظمة وطنيا ومحليا، والتداول في جملة من القضايا الجامعية والوطنية انتهت اللجنة التنفيذية إلى التأكيد على ما يلي:

– الإشادة بجهود المغاربة ملكا وحكومة وشعبا الرامية إلى الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، والتأكيد على ضرورة استمرار الالتزام التام بالتدابير الوقائية والصحية وتوجيهات الجهات المعنية، وكذا الحفاظ على روح التضامن والمسؤولية في مواجهة التداعيات الاقتصادية والاجتماعية للجائحة على بلادنا.

– التنويه بإعلان وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي عن وضع برنامج لدعم البحث العلمي والتكنولوجي في المجالات ذات الصلة بوباء كورونا، ودعوتها إلى تعميم هذه البرامج على مختلف التخصصات العلمية وتحويلها إلى سياسة ثابتة غير خاضعة لتقلب الظرفيات.

– التأكيد على ضرورة معالجة الحكومة للإشكالات التي يعاني منها طلبة الجامعة المغربية نتيجة الإجراءات المتخذة في إطار حالة الطوارئ الصحية، سواء البيداغوجية منها والمرتبطة أساسا بتعثر عملية التعليم عن بعد، أو الاجتماعية المتعلقة بانقطاع بعض الطلبة عن ذويهم في مدن الدراسة وغيرها من الإشكالات التي تقتضي تدخلا حكوميا عاجلا.

– الاعتزاز بدينامية مواقع التواصل الاجتماعي ويقظة الرأي العام الوطني التي تسببت في إسقاط مشروع قانون “تكميم الأفواه” رقم 22.20 من أجندة الحكومة، بعد تضمنه لمقتضيات ماسة بالحقوق والحريات.

– التضامن مع الصحفي سليمان الريسوني في محنة اعتقاله التي تمثل حلقة سمجة في مسلسل  تكميم أفواه السياسيين والصحفيين الذين يعبرون عن آرائهم خارج طوق السلطة ومنظورها. والدعوة إلى الإفراج عنه وعن جميع معتقلي الرأي وتحقيق مصالحة وطنية شاملة تلبي تطلعات المغاربة في وطن لا يضيق بأبنائه مهما اشتدت نبرتهم في الاحتجاج على الاختلالات وعلا صوتهم في الدفاع عن الحق.

– التأكيد على أن التطور الديمقراطي لبلادنا رهين بتحصين استقلالية ونزاهة القضاء والقضاة، وضمان الحقوق والحريات، وممارسة المؤسسات الإعلامية لأدوارها في تكوين الرأي وتنوير المجتمع بمهنية واستقلالية، بعيدا عن هواجس ورغبات السلطة ورأس المال.

– الاستغراب من بروز بعض الإرادات السلطوية التي تدعي وصلا بالديمقراطية، في حين أنها تستبطن الانقلاب على الدستور وإفراغ الاختيار الديمقراطي من محتواه، بترويجها لخطاب الأزمة وتبخيس الثقة في المؤسسات السياسية والدستورية، وطرح سيناريوهات غريبة عن رهانات المغاربة ملكا وشعبا في استكمال مسار البناء الديمقراطي.

 

الرباط في: الأحد 08 شوال 1441هـ الموافق لـ 31 ماي 2020م

الرئيس: محمد حمزة ادام

 

 

تعليقات
تحميل...
%d مدونون معجبون بهذه: