صوت الجامعة المغربية
- الإعلانات -

في اليوم العالمي للطالب بن صالح يكتب “طُلّاب العالَم في ذكرى يومهم العالمي.. خزّان إستراتيجي للأمَم، ومُعادِل موضوعي في معركة النضال الديمقراطي”

عدنان بن صالح-عضو المجلس الوطني لمنظمة التجديد الطلابي

نخلِّد اليوم العالمي للطّلاب، الذي أقَرَّتْه منظمة الأمم المتّـحدة لجلبِ اهتمام الأجيال المتعاقِبة إلى حدثٍ بارز، ولإدامة الاحتفاء به عبر ربوع العالم، خاصّة وأنه يُمثِّل لحظة مِن لحظات الإسهام الكبير للحركة الطلابية في النضال ضد الاستعمار والظلم والتخلف.

فعَـبْرَ مُختَلِـف ربوع العالم ومسارات التاريخ؛ تَرَكت الحركة الطلابية العالمية أبعادا واسِمة في الوجدان والميدان، عَبر مُطالباتها المُتكرّرة بالحرية والعدالة والديمقراطية وإصلاح التعليم. وأضْحت المُعادِل الموضوعي في معركة الصّراع مِن أجل التحرّر والاستقلال والنّهضة، وتكثيف الطلب على الديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

وباستحضار الإرث العريق والتأثير الحَقيق؛ وباحتفائنا بمناسبة اليوم العالمي للطلاب فإننا نُميط الرَّيْــنَ على الوجه الصَّبُوح للطلاب، ونُجدّد الانتهال من أنهُر الصُّمود المتدفِّقة، ونَــتَمَحَّــلُ الرضاعة مِن نفس ثقافة المُقاومة، ونَحفَظُ تاريخاً حافِلاً ناجِزاً ومُؤثّــراً في بِنية التاريخ المُعاصر وتاريخ البِنيات الذهنية، ونؤسس لتضامنات طلابية موسَّعة، لا سيما وأنّ مسيرة الصُّمود والإصْرار على العيش الكريم، فوق تراب وطنٍ يتَّسِع للجميع، وفي ظلّ دولة عادلة، وضِمن مُجتمعٍ متضامِن متراحِم قويّ وحُرّ، وفي إطار نظام تعليمي أصيل ومتجدّد وجامِعات وطنية قائدة لقاطرة التنمية..؛ ما تزال إلى لحظتنا هذه أُسَّ الفعل النضالي والترافعي للحركة الطلابية في كلّ مكان.. حيث الطلبة متوثبون، مناضلون في (العراق) و(لبنان) و(السودان) و(فلسطين) و(مصر) و(الجزائر) و(الشّـيلي) و(هونغ كونغ)…؛ حاضرون بقوة في الفضاء العمومي يوما على صدْرِ يومٍ.

المُدافعة العَلَنية مستـمرّة ضدّ التّطييف والتّزييف والتّجزئة والاستبداد والفساد، بلا مُهادنةٍ لسائر مُحاولات الاستبدال والمُصادرة أيّاً كان موطِنها.. والطلبة في قلب التحولات والانتفاضات، سواعِدهم مَعبَر الأمنيات لرغبة شعوبٍ تريد الحياة الكريمة.
كل التحية، لكل صامد، ولمن سيصمدون مستقبَلا..

تعليقات
تحميل...
%d مدونون معجبون بهذه: