صوت الجامعة المغربية

الداكي: سؤال “النموذج التنموي” خيار استراتيجي للمنظمة ..ولا تنمية دون إصلاح حقيقي للجامعة

قال مدير مؤسسة المنتدى الوطني للحوار والإبداع، عبد الرحمان الداكي، إن المنظمة تنخرط دائما في مصالحة الجامعة مع قضايا المجتمع الراهنة واستكمال سؤال النموذج الذي تناولته عدد من فضاءاتها البحثية والإشعاعية، وفاء لـ”سؤال الاصلاح باعتباره خيارا استراتيجيا للمنظمة، ورؤيتها في الدفاع عن جامعة متحيزة لقيم المعرفة والكرامة”.

وأضاف الداكي، في حوار مع orema.ma، أن الدورة 21 للمنتدى، والتي تحتضنها جامعة شعيب الدكالي بالجديدة، تأتي في سياق “الإعلان الرسمي عن فشل النموذج التنموي القائم والدعوة إلى صياغة معالم نموذج تنموي جديد ، وفي سياق نقاش عمومي محتدم حول الرؤية الإصلاحية لمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي”.

وحول شعار “من أجل نموذج في صلب النموذج التنموي”، وضّحَ المتحدث أن هذا الاختيار يأتي في سياق الإعلان عن “فشل النموذج التنموي والدعوة إلى صياغة نموذج تنموي يكون الشباب في قلبه”، ووفاء لشعار: لا تنمية دون إصلاح حقيقي للجامعة”.

وفيما يلي، نص الحوار:

كيف يساهم المنتدى الوطني للحوار والإبداع في إشراك الطلبة في أسئلة الديمقراطية والتنمية؟
تستأنف منظمة التجديد الطلابي عبر المنتدى الوطني للحوار والإبداع الطلابي في دورته الواحدة والعشرين بجامعة شعيب الدكالي بالجديدة إسهامها في مصالحة الجامعة مع قضايا المجتمع الراهنة، واستكمال سؤال النموذج الذي تناولته عدد من فضاءاتها البحثية والإشعاعية، لعل آخرها الدورة التاسعة عشر بالرشيدية والتي حملت شعار “أي نموذج إصلاحي لمجتمع الكرامة؟” والدورة العشرين بجامعة بن طفيل بالقنيطرة التي تناولت سؤال الانتقال الديمقراطي. وهو وفاء لسؤال الإصلاح باعتباره خيارا استراتيجيا للمنظمة، ورؤيتها في الدفاع عن جامعة متحيزة لقيم المعرفة والكرامة.
ماهو السياق الذي يعرفه تنظيم الدورة 21 للمنتدى الوطني للحوار والإبداع؟

تأتي قضية المنتدى هذه السنة في سياق الإعلان الرسمي عن فشل النموذج التنموي القائم والدعوة إلى صياغة معالم نموذج تنموي جديد ، وفي سياق نقاش عمومي محتدم حول الرؤية الإصلاحية لمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي ، وفي سياق طلب اجتماعي متنامٍ، يدعو بإلحاحية إلى مقاربة متعددة الزوايا، لذلك يحاول المنتدى جمع كافة الحساسيات السياسية والعلمية والثقافية على مائدة الحوار والنقاش، إيمانا بأن مبدأ التشارك هو أحد المداخل الأساسية لتحقيق التنمية المنشودة.
 لماذا اختارت المنظمة شعار الدورة 21 للمنتدى أن يكون حول الجامعة والنموذج التنموي بعدما طرحت سؤال الانتقال الديمقراطي في نسخة المنتدى العشرين؟

الإعلان عن فشل النموذج التنموي والدعوة إلى صياغة نموذج تنموي يكون الشباب في قلب، الإعلان عن فشل مشاريع إصلاح منظومة التربية والتكوين مقابل إطلاق دينامية تشريعية لإطلاق منعطف في جديد.

هيمنة المسألة الاجتماعية على النقاش العمومي والقرارات الحكومية، استئناف نقاش المنتديات السابقة مع ربطه بقضيتنا الأساس: الجامعة، فمنذ مدة لم نخصص منتدى لقضية التعليم العالي.

خلق فضاء لكتلة وطنية ممانعة ضدد محاولات ضرب الجامعة ومسخها عن ثوابت (اللغة، المهننة، التمويل..)، حتى نكون في صلب النقاش، و نكون أفياء لشعار: لا تنمية دون إصلاح حقيقي للجامعة.

ما هي رهانات المنتدى الوطني للحواروالإبداع خلال هذه الدورة؟
رسم الصورة الحقيقية التي يجب أن تكون عليها الجامعة من إنتاج المعرفة والنخب وقيم الحرية والكرامة والعدالة والتنشئة على التعريف بالمسارات التنموية التي يسير فيها المغرب تعزيز لما قطعه المغرب من أشواط هامة في طريق التوافق السياسي الديمقراطي والهوياتي.

تعليقات
تحميل...
%d مدونون معجبون بهذه: