صوت الجامعة المغربية
- الإعلانات -

اختتام فعاليات الملتقى الوطني الحادي عشر للدعاة الشباب

حمزة الجعدي-الدار البيضاء

بعد ثمانية أيام كاملات من الأجواء التفاكرية الأخوية، يصل الملتقى الوطني للدعاة الشباب أول أمس الإثنين 30 يوليوز 2018 إلى محطته التتويجية للمتأهلين والخريجين، إعلانا عن إسداله الستار عن الدورة الحادية عشرة التي اختير لها رمز العلامة “ادريس الكتاني”، في حفل فني تكريمي استمر إلى حدود الرابعة صباحا من يوم الثلاثاء، صدحت فيه الحناجر بالتلاوات الخاشعة والأناشيد العبقة، والأشعار المحفزة، إيذانا باستقبال دورة جديدة لمؤسسة هذا الملتقى الوطني.


وقد جاء التتويج الاحتفالي ليعلن عن لقب “نجم الدعاة” من الخريجين لهذا الموسم، الذي كان من نصيب الطالب الباحث صلاح الدين مومن، فيما حصل الطالب النيجيري ضياء الدين التيجاني على المرتبة الأولى في فوج التأهل. أما مسابقة الإلقاء والخطابة فقد اقتسمت بين صنفي الإناث والذكور ممثلة في ريادة الطالبين حفصة البوسلماتي ونوار ماهر، كما توجت مسابقة المشاريع الدعوية ببروز مجموعة الهدى بمشروعها العملي المتميز ممثلة في أعضائها التسعة بقيادة الطالبة أسماء النعيجة.


هذا وتجدر الإشارة إلى أن الحفل كان محطة للخروج بتوصيات الملتقى وشعاره الإشكالي “أي خطاب دعوي للقرن الحادي والعشرين؟” لتأتي كلمتا رئيس منظمة التجديد الطلابي الأستاذ أحمد الحارثي، ومدير مؤسسة الدعاة الشباب المهندس جمال اوحطنا، في بيان الدور المنوط بكل من مر على هذه الفعاليات، في تكليف يروم الصدق في استشراف نهضة الوطن والأمة بهمة الداعية المؤمن الغيور.

تعليقات
تحميل...
%d مدونون معجبون بهذه: