صوت الجامعة المغربية

الإفريقي: أنا ضد المُتاجرة ببؤس الناس ..وحضورُ المثقف والإعلامي يعطي التوازن

رفضت الإعلامية فاطمة الإفريقي السقوط في الإخلال بأخلاقيات المهنة أثناء الممارسة الصحفية، بالتركيز على أعراض الناس بالقول “أنا ضد المتاجرة ببؤس الناس”.

وانتقدت  الإفريقي بعض المنابر الإعلامية المغربية التي تنحرفُ عن العمل الصحفي المهني الذي يستوجبُ احترام أخلاقيات المهنة، بالقول”هناك نوع من المتاجرة في بؤس الناس، فالإعلام أصبح يقتاتُ على هشاشة الناس، يبحثُ على الفضيحة وأعراض الناس ومشاكلهم وأمراضهم النفسية فيخلقُ الفرجة”.

وأضافت الإفريقي، مساء أمس الخميس، في ندوة حول “صناعة المحتوى  في العالم الرقمي.. حلم التأثير وإشكال الجودة”، نظمتها منظمة التجديد الطلابي،أن الثورة الرقمية جاءت بتغييرات، و”من لا ينخرطُ في الشبكة الرقمية هو مقصي من الحياة”، موضحة “أننا أصبحنا كلنا كائنات افتراضية، لنا حضور في الواقع وكذلك في الافتراضي”.

وحول دور المثقف في المساهمة في النقاش العمومي في وسائل التواصل الاجتماعي، اعتبرت المتحدثة نفسها أن هناك بعض الأسماء التي لا تعبِّرُ وتتفرج فقط، وليس لها الشجاعة للتفاعل مع ما يحدث ويثير النقاش العمومي، مقدّمة مثال المفكر المغربي الراحل المهدي المنجرة الذي “كان يبسِّطُ العمق الفكري وينقله بلغة بسيطة تعبرُ عن حاجيات الناس وتطلعات الشباب”.

ودعت الإعلامية نفسها إلى ضرورة حضور المثقف “بقضايا الناس” وليس بـ”الغموض المقصود”، مشدّدة على أن حضور المثقف والإعلامي يعطي التوازن.

 

 

تعليقات
تحميل...
%d مدونون معجبون بهذه: