صوت الجامعة المغربية
- الإعلانات -

التجديد الطلابي: “الهجمة الفرنسية على الإسلام ورسوله تغذي العنف والتطرف والإرهاب”

المنظمة تدعو المسلمين إلى التخلق بأخلاق الإسلام في التعامل مع المسيئين لدينهم ومقدساهم

نددت منظمة التجديد الطلابي بالهجمة الفرنسية المسيئة للإسلام ولرسوله الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، معتبرة ذلك تغذية للعنف والتطرف والإرهاب، وتهديدا للسلام الديني في فرنسا والعالم، ومجددة تأكيدها على إدانتها الثابتة للعنف والإرهاب باعتبارهما جرائم ضد الإنسانية لا يجب التساهل معهما مهما كانت الأسباب والمسوغات.

وأكدت المنظمة، في بلاغ لها حول الهجمة الفرنسية المسيئة للإسلام والمسلمين، أن سياسات الاستئصال والعنصرية والعنف لن تنتج سوى تطرفا وعنفا مُقابلا يهدد أرواح الأبرياء وأمن الشعوب واستقرار الدول. 

واعتبرت المنظمة أن السياسات الفرنسية المسيئة للإسلام رجعية قروسطية وبروباغاندا سياسية بغيضة، لن تسهم سوى في نسف التعايش الديني والثقافي وزرع بذور التطرف والعنف والفرقة بين الناس.

ودعت المنظمة المغاربة وعموم المسلمين إلى التخلق بأخلاق الإسلام في التعامل مع المسيئين لدينهم ومقدساهم، وعدم الانجرار في الرد عليهم إلى مستنقع العنف.

كما دعت الجماهير الطلابية إلى الانخراط في حملة “رحمة للعالمين” التي تنظمها المنظمة في جميع الجامعات المغربية وعبر الفضاء الإلكتروني، إحياء لذكرى المولد النبوي الشريف، وسعيا لتعزيز الارتباط بخير البرية والتعريف بسيرته العطرة والاحتفاء بها.

ولم يفت المنظمة ان تطاب الدولة المغربية بالتعبير عن مواقف حازمة تجاه السياسات الفرنسية، بما يتسق وهويتها الدينية وتاريخها العريق وانتمائها الديني والثقافي والحضاري لأمة الإسلام والسلام.

وتواصل الدولة الفرنسية ومؤسساتها حربها على الدين الإسلامي الحنيف ومقدساته ورموزه، كان آخرها هجمتها المسيئة لرسول الرحمة والسلام سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، على إثر جريمة قتل الأستاذ الفرنسي صامويل باتي.

تعليقات
تحميل...
%d مدونون معجبون بهذه: