صوت الجامعة المغربية

التجديد الطلابي تحذرُ من المس باللغة الوطنية وبمجانية التعليم وتدعو إلى الاحتجاج

حذّرت منظمة التجديد الطلابي من المس باللغة الوطنية وبمجانية التعليم، على خلفية الجدل الذي أثارته بعض مضامين مشروع القانون الإطار لمنظومة التربية والتكوين51.17، مُنتقدة الطريقة التي يتم اعتمادها لتدبير الكثير من الملفات  بالمغرب، ومنها ملف التعليم، وهي الطريقة التي اعتبرتها “تدبرُ بمنطق تغلب عليه الارتجالية والأحادية والخضوع لترضيات اللوبيات الفرنكفونية، بما في ذلك المحاولات المتكررة لحسم القرارات الاستراتيجية المتعلقة بهذا القطاع الحساس خارج المؤسسات الدستورية”.

واستهجنت المنظمة، في نداء وجهته لكل القوى الطلابية والسياسية، البلاغ “المشبوه” الذي صدر عن رؤساء الجامعات بالمغرب، إذ اعتبرته “لا يستند إلى أي مرجعية قانونية، ويصدر من هيئة لا يعرف أحد أصلها ولا فصلها تسمي نفسها “ندوة رؤساء الجامعات” تحت عنوان: “بلاغ ندوة رؤساء الجامعات بالمغرب بخصوص مسألة لغة تدريس المواد العلمية”، مستنكرة ما يقوم به رؤساء الجامعة، من أجل “إعطاء قبلة الحياة لتيار فرنكفوني بدأ ينقرض في معظم دول العالم ويحاول اليوم أن ينقذ بعض ما تبقى من نفوذه في عدة دول منها بلادنا”.

وجاء في نص البيان الذي عممته المنظمة على مختلف الهيئات والمؤسسات، إلى جانب الأكاديميين والسياسيين والتنظيمات الطلابية والجمعوية وكل المواطنين، ما يلي:

  1. رفضنا التام والمطلق لبنود مشروع القانون الإطار التي تمس بمبدأي المجانية والتدريس باللغات الوطنية خصوصا في المواد العلمية والتقنية.
  2. استنكارنا الشديد لما جاء في بيان رؤساء الجامعات والذي لا يعدو أن يكون قياما بدور المناولة لصالح اللوبي الفرنكفوني الذي ثبت بما لا يدع مجالا للشك أن مصلحة الوطن والجامعة المغربية في ذيل اهماماته.
  3. دعوتنا إلى تكثيف الأشكال التوعوية والاحتجاجية، لمواجهة هذه المهزلة وإنقاذ التعليم المغربي من براثن اللوبي الفرنكفوني وذيوله التي لا تهمها مصلحة الوطن ولا مستقبل أجياله.
  4. دعوتنا الفرقاء السياسيين والفعاليات المدنية إلى ترك الخلافات السياسية جانبا لمصلحة الجامعة والمدرسة العموميتين، ودعوتنا الفصائل والمنظمات الطلابية إلى الدخول في أشكال نضالية جامعة تقوي صوت الحركة الطلابية المغربية وتسمع صوتها للجهات المعنية.
  5. دعوتنا الحكومة إلى إشراك الطلبة في إصلاح المنظومة التعليمية والتوقف عن الإقصاء الممنهج في حق المنظمات الطلابية، إعمالا لمبدأ الديمقراطية التشاركية المنصوص عليها في الوثيقة الدستورية.
  6. دعوتنا أعضاء المنظمة وكافة المكونات والجماهير الطلابية إلى إبداع أشكال احتجاجية وتوعوية مناسبة تعبيرا عن الغضب الطلابي تجاه الارتجالية والأحادية الممنهجة في إصلاح منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي.
تعليقات
تحميل...
%d مدونون معجبون بهذه: