صوت الجامعة المغربية
- الإعلانات -

التجديد الطلابي تستهجنُ مصادرة مقر “أوطم” وترفض طمس الذاكرة الطلابية المغربية

استهجنَت منظمة التجديد الطلابي تداول خبر مصادرة القضاء المقر الخاص بالاتحاد الوطني لطلبة المغرب، وتفويته لوزارة الثقافة والشباب والرياضة.

حمزة إدام، رئيس منظمة التجديد الطلابي، قال في حديثه لـ orema.ma، إن “المقر التاريخي للاتحاد الوطني لطلبة المغرب له رمزية خاصة لدى جميع المشتغلين بالعمل الطلابي، ويشكل جزءا من الذاكرة الطلابية لأجيال متعاقبة مرت على الاتحاد”.

وأضاف رئيس المنظمة الطلابي أن مقر أوطم الذي “شهد محطات عديدة كان لها بالغ الأثر في المسار الطلابي، والتعامل معه يجب أن يتجاوز منطق التدبير التقني الجاف الى استحضار الحمولة التاريخية والارث الرمزي الثقيل الذي يمثله هذا الفضاء”، مؤكدا على أن المقر “يجب أن يبقى شاهدا على نضالات الحركة الطلابية وتضحياتها، فكل الشعوب التي تحترم نفسها وتحترم تاريخ نضالات أبنائها تحتفظ لهم دائما بفضاءات شاهدة تحفظ الأثر وتحيي من خلالها شعور الاعتزاز بتاريخها المجيد”.

وشدد إدام على “أننا في منظمة التجديد الطلابي نرفض بشكل قاطع تفويت مقر الاتحاد الوطني لطلبة المغرب وتدعو إلى الحفاظ عليه كإرث مشترك وجماعي الحركة الطلابية.

من جهته، استنكر مصطفى العلوي، نائب رئيس منظمة التجديد الطلابي، ردود فعل “بعض الفصائل الطلابية التي صادرت بنزعتها الإقصائية والاستفرادية فكرة الاتحاد الوطني لطلبة المغرب قبل أن يُصادر القضاء مقره لفائدة وزارة الثقافة والرياضة. وهذه الفصائل لا تؤدي اليوم تجاه أوطم وتاريخه ورموزه سوى واجبات لفظية لحرف الأنظار عن حقيقة أزمته”.

وأضاف العلوي، في تدوينة له نشرها على سحابه بالفايسبوك، أن “معضلة أوطم الحقيقية في ضيق معظم فصائله بالاختلاف، وضعف إيمانها بالتعددية والتداول والديمقراطية بوصفها أوكد قيم الاجتماع السياسي”، داعيا إلى عدم الانغلاق وتحميل المسؤولية للآخر وحده، لأن “ذلك ينطوي على منسوب كبير من اللامسؤولية والتهرب من القول أن أزمة أوطم في “ذاته”، وأن الدولة وغيرها، في الوقت الحالي، أسباب تابعة وليست أسبابا أصلية للأزمة”.

وأوضح الفاعل الطلابي أنه “إن كان ما يزال في القيادات التاريخية لأوطم من غيرة، وإن كانت فصائله (السلمية) جادة في استعادة مكانة الصوت الطلابي في المشهد الوطني، فالسبيل واضح لحل الأزمة، وهو حوار تعددي ديمقراطي بدون شروط مسبقة، وإلا فإن الواقع ماض ولن ينتظر مدّعي “الطهورية الثورية” ليتكيفوا معه”.

 

تعليقات
تحميل...
%d مدونون معجبون بهذه: