صوت الجامعة المغربية

التجديد الطلابي: رؤساء الجامعات أداة في يد اللوبي الفرنكوفي ..والبلاغ المشبوه يُجهز على اللغات الوطنية

استهجنت التجديد الطلابي البلاغ الذي أصدره رؤساء الجامعات بالمغرب، إذ دعوا فيه إلى “إرساء تعلم المواد العلمية باللغات الأجنبية في كل مستويات التعليم الابتدائي والثانوي، لتحقيق العدالة الاجتماعية”.

وقالت المنظمة، في بيان لرفض المساس بالهوية اللغوية ومجانية التعليم، إنه “عوض أن ينكب السادة رؤساء الجامعات المغربية على معالجة الفضائح المتتالية لتدبيرهم المالي والإداري للمؤسسات الجامعية، والتي ما فتئ المجلس الأعلى للحسابات يكشف عنها في تقاريره، والتي كان آخرها التقارير المتعلقة بالمخطط الاستعجالي والتكوينين الأساسي والمستمر، فضلا عن إشكالات أخرى مرتبطة بمحاربة العنف المنظم داخل بعض الجامعات والتأخر الفاضح في ترتيب البحث العلمي. إذا بالسادة رؤساء الجامعات يقبلون لعب هذا الدور السياسوي البئيس، وإعطاء قبلة الحياة لتيار فرنكفوني بدأ ينقرض في معظم دول العالم ويحاول اليوم أن ينقذ بعض ما تبقى من نفوذه في عدة دول منها بلادنا”.

واستنكرت المنظمة ذاتها بلاغ رؤساء الجامعة “المشبوه”، الذي ” لا يستند إلى أي مرجعية قانونية”، ويدعو إلى “الإجهاز التام على اللغات الوطنية في تدريس المواد العلمية، واعتماد اللغة الفرنسية بدلها،  بطريقة يبدو من خلالها أن اللوبي الفرنكفوني صار مقتنعا بأن المواجهة المباشرة مع هوية الأمة المغربية وخياراتها الاستراتجية ليست في صالحه”، يُضيف نص البيان، ليمر إلى الاشتغال بمنطق المناولة من خلال تصريف مواقفه المحكومة بحسابات سياسوية ضيقة عن طريق رؤساء الجامعات المغربية.

واعتبرت المنظمة بأن إقحام رؤساء الجامعات في القيام بوظائف “سياسوية” مثل هذه ليدل على “أزمة خطيرة تتهدد البناء المؤسساتي في بلادنا، وهو نتيجة طبيعية لسياسة تهريب الإصلاح من خلال قرارات ومراسيم فجائية وفي اجتماعات مغلقة لا يعلم أحد بمضمونها، والتي شرعت فيها وزارة التربية الوطنية بالإعلان الأحادي عن تدريس المواد العلمية باللغة الفرنسية، واعتماد اللغة الفرنسية ابتداء من السنة الأولى ابتدائي، وفرض الباكلوريا الفرنسية فرضا”.

 

تعليقات
تحميل...
%d مدونون معجبون بهذه: