صوت الجامعة المغربية

المجلس الوطني يدعو المنظمات الدولية لمحاسبة المتورطين في اغتيال خاشقجي والضغط على النظام السعودي لإطلاق سراح سجناء الرأي

دعا المجلس الوطني في بلاغ له أمس الأربعاء المنظمات الحقوقية والرأي العام إلى التدخل الفوري  لمحاسبة كافة المتورطين في اغتيال الصحفي جمال خاشقجي من أسفل الدرج إلى أعلاه، مؤكدا أن طريقة اغتياله هي انعكاس لسلطوية وانغلاق الآمر باقترافها، ورعونة منفذيها، دون اكتراث بالتعاليم السمحاء للمرجعية الإسلامية أو أدنى احترام للمواثيق الدولية لحقوق الإنسان.

وباعتبار هذا الحدث المروع والأليم هو امتداد لسياسة النظام السعودي المستبد في قمعه للناشطين الحقوقيين، دعا المجلس الوطني، المنعقد يومي الجمعة والسبت 02 و03 نونبر الجاري بالرباط، إلى الضغط على النظام السعودي من أجل إطلاق سراح سُجناء الرأي والعلماء والدعاة وكل القابعين ظُلما في سجونه المخيفة، ودفعه إلى ضرورة الكف عن تبديد موارد الشعب السعودي في تمويل الحرب الآثمة على اليمن ودعم جرائم نظام الانقلاب العسكري بمصر، والوقوف وراء محاولات وأد الأمل الإصلاحي والديمقراطي للشعوب العربية.

من جهة أخرى، أشاد المجلس بالجهود والمبادرات الشعبية والأدوار الإيجابية لبعض الدول العربية والإسلامية -من بينها المغرب- في تقويض المحاولات الصهيوأمريكية الرامية إلى تمرير ما سُمي بصفقة القرن، وتصفية القضية الفلسطينية ومصادرة الحقوق الشرعية للفلسطينيين.

وفي المقابل، استنكر المجلس الوطني تهافت بعض الدول العربية وهرولتها وراء التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب، على حساب الحقوق التاريخية والشرعية وتضحيات الشعب الفلسطيني، الذي ما يزال مُصرا على المضي بكل ما أتيح له من إمكانيات في مقاومة الاحتلال الصهيوني حتى تحرير أرض فلسطين كل فلسطين من البحر إلى النهر، “لعل آخرها إبداعات مسيرة العودة الكبرى بغزة الشامخة، العصية عن التطويع، وموطن إفشال مؤامرات القريب والبعيد على قضية الأمة الإسلامية الأولى؛ فلسطين”، حسب البلاغ.

تعليقات
تحميل...
%d مدونون معجبون بهذه: