صوت الجامعة المغربية

بعد خوضهم إضرابات إنذارية ..أساتذة اللغة العربية بأوروبا يُعلنون عن برنامج تصعيدي

احتج أساتذة اللغة العربية والثقافة بالمغربية بأوروبا، الموضوعين سابقا رهن إشارة مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج منذ 2013 على خلفية قرار الوزارة القاضي بحرمانهم من نقط سنوات أقدميتهم، وبفرض تعيينات وصفت بـ”المجحفة ولا تتناسب مع أقدمية هذه الفئة ولا تراعي حرمانهم من المشاركة في الحركات الانتقالية طيلة مدة عملهم بالخارج، ولا تأخذ بعين الاعتبار ما أسدوه من خدمات جليلة لوطنهم”.
وحسب موقع العمق المغربي، فإن الأساتذة المعنيون يطالبون بمناصب يختارونها جبرا للضرر الذي لحقهم جراء عدم المشاركة في الحركات الانتقالية، والاحتفاظ بنقط الأقدمية في الأكاديمية والمديرية والمؤسسة، فضلا عن مطالبتهم بالتسوية الفورية للمتأخرات المالية العالقة في ذمة مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج.
وحسب المصدر نفسه، فإن التنسيقية التي تضم هذه الفئة، أكدت عزمها المضي قدما في الدفاع عن حقوقها ببرنامج تصعيدي، محملة المسؤولية الكاملة فيما قد تؤول إليه الأمور لمسؤولي وزارة التربية الوطنية ومسؤولي مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج.

وكانت التنسيقية دخلت في إضراب إنذاري أيام 17 و 18 أكتوبر المنصرم مصحوبا بوقفتين احتجاجيتين أمام مقري وزارة التربية الوطنية ومؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج، كما خاضت 3 وقفات احتجاجية أيام 31 أكتوبر المنصرم و 1، 2 نونبر الجاري أما المؤسستين المذكورتين.

تعليقات
تحميل...
%d مدونون معجبون بهذه: