صوت الجامعة المغربية

حنشي: “كل مغربي بإمكانه أن يصير مبدعا إن أتيحت له الفرصة”

قال محمد عمراني حنشي، إن بإمكان كل مغربي اليوم أن يصير منتجا ومبدعا وعالِما على مستوى العالم، إن أتيحت له الفرصة لذلك. مبينا أن الفرص الكثيرة المتاحة اليوم للمغاربة للتمدرس والتعلم لم تكن بالأمس.

وأضاف دكتور الأرصاد الجوية الديناميكية والكاتب في علوم الحديث، خلال حضوره في لقاء مفتوح بأكاديمية أطر الغد 11 مساء اليوم، أن الرهان الآن يقع على عاتق هذا الجيل لتحقيق ما عجز عنه سابقه، نظرا لما يملكه من وسائل تسهل التواصل وتجعل العالم أصغر.

وإلى جانب الدكتور حنشي حضر المهندس نور الدين لشهب لتقديم سيرة ومسيرة الدكتور، مبينا أن حياة هذا الأخير مرت بثلاثة منعطفات أساسية، أهمها تفرغه التام لشؤون الدعوة و الفكر الإسلامي، وانشغاله منذ بداية التسعينيات للكتابة العلمية والفكرية في مسيرة ثرية وغنية إنتاجا ومحاضرة وتعليما.

وتقدم رئيس منظمة التجديد الطلابي نهاية اللقاء بتكريم للدكتور محمد عمراني حنشي باسم مؤسسة أكاديمية أطر الغد.

ويذكر أن  حنشي اشتغل على مشاريع الاستمطار الصناعي بالمغرب، ثم خبيرا ومديرا لمشروع مماثل بالمملكة العربية السعودية وأستاذا بجامعة الملك عبد العزيز بجدة (1984-1991)، وانخرط رفقة ثلة من العلماء في أعمال هيئة الإعجاز العلمي في القرآن و السنة و تحديدا في موضوعات المناخ و ظواهره. وفي هذه المرحلة قرر الدكتور التفرغ التام لشؤون الدعوة و الفكر الإسلامي، كما كرس حياته وكل جهده عند عودته للمغرب سنة 1991 لأمور الدعوة تبليغا وتأليفا بهدف سد الثغرات، والمساهمة في إخراج المسلمين من المأزق الحضاري الصعب الذي يعانون منه.

تعليقات
تحميل...
%d مدونون معجبون بهذه: