صوت الجامعة المغربية
- الإعلانات -

خربوش مخاطبا عميد كلية الحقوق بالمحمدية “موجة الغضب التي اجتاحت الرأي العام بعد منعكم أنشطتنا لن تزيد المنظمة إلا إصرارا على ممارسة دورها التأطيري”

في رسالة مفتوحة إلى عميد كلية الحقوق بالمحمدية

أيوب خربوش- عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التجديد الطلابي

رسالة مفتوحة إلى عميد كلية الحقوق بالمحمدية:

كل شريف وعزيز إلا ويسعى نحو نهاية مشرقة وختم مساره بما يحسن ذكره من بعده. لكن، وها أنت تُشرف على التقاعد، أبيت إلا أن تجعل لنفسك أسوأ ما تكون عليه الخاتمة بتشويهك صورة المؤسسة التي ترأسها بالنيابة ودخولك بلا مجد في كتاب الميوعة والفضائح، وهو ما لم يستطع بعض أسلافك تحقيقه في عقود، ففي الوقت الذي كان فيه المطلوب منك أن تقوم بدورك ومهامك بكل مسؤولية وحكمة، خصوصا بعدما تم إعفاء سلفك غير المأسوف عليه، دون أن تستجلب سلبياته أو تستنسخ تجربته في خلق الخصومات في كلية يُفترض أن تقوم بدور تصدير القيم والمعرفة للمجتمع وليس إنتاج البؤس والسفاهة.

اقرأ أيضا: التجديد الطلابي تستهجن حفل” الرقص” بكلية المحمدية وترفضُ تعسف الإدارة عليها

يتعلق الأمر بمنعكم لندوة علمية واحتضانكم لنشاط مقزز، أوجه لكم بشأنه ما يلي:

أولا- ترخيصكم وإشرافكم على هذا النشاط يدفع إلى التساؤل حول تمثلكم، وأنت العميد والنائب السابق لرئيس الجامعة، لأدوار هذه الأخيرة ومسؤولياتها الثقافية والحضارية تجاه المجتمع المغربي، حيث لا حضارة أو ثقافة بدون جامعة العلم والمعرفة، ولا إنسان ولا عمران بلا جامعة مربية ومنتجة.

لقد قمتم بفعلتكم الشنيعة هاته بتأدية دور استعماري ما فتئ الساعون إلى تخريب مؤسسات المعرفة وتشويه أدوارها إلى بذل الجهود البئيسة فيه، ووجه الشبه بينكم أنكم معا تلعبون دور الحط من موقع الجامعة عند الرأي العام الذي اختلطت عليه مدرجات الحرم الجامعي بالحانات والعلب الليلية، حتى الوافد عليها يخجل من المجاهرة بالانتماء إليها، وأصبح المغاربة يتحسرون على متابعة فضاء المعرفة تتهاوى على أنغام الرقص “شعبيه” و”شرقيه”، ظانين أنه درس أكاديمي جديد في التربية على المواطنة.

يبدو أنكم فهمتم أن ضرورة استيعاب الشباب الذي يدعو إليه الملك في خطاباته والمؤسسات الدستورية في تقاريرها؛ يتم عبر التماهي مع السفاهة والميوعة ودعم الأنشطة المُخلة بالحياء والذوق العام داخل الجامعة بوصفها حرما يكاد يحتل نفس مكانة المسجد بالنسبة للمغاربة وعامة المسلمين.

ثانيا- بمنعكم لندوة حول “النموذج التنموي الجديد” الذي دعا الملك إلى أن يكون موضوع نقاش عمومي بين مختلف الفاعلين، بلا مسوغ قانوني وترخيصكم في المقابل وتشجيعكم لما يندى له الجبين ويخجل منه  الحيي، ما هو إلا تكريس للمنطق الواحدي الإقصائي الذي يبدو أنكم شربتم منه حتى السُكر.

أتساءل عن أي صفاقة وجه تمتلكونها وأنتم تمنعون نقاشا جادا بُعيد تعيين الملك لرئيس اللجنة المكلفة بصياغة النموذج التنموي بالمغربة؟

ثالثا- إن موجة الغضب التي اجتاحت الرأي العام بخصوص منع الأنشطة الثقافية لمنظمة التجديد الطلابي من طرف العميد منذ السنة الفارطة والترخيص للميوعة ودعمها في أكثر من مناسبة لن يزيد المنظمة إلا إصرارا على ممارسة دورها التأطيري حتى يسلم المجتمع مما يمكن أن تخلفوه من تشويه جامعة المعرفة والقيم، وتكريس المنهج الإقصائي والتماهي مع الميوعة، عبر مبادئ سطرتها المنظمة مند سنوات حوار علم تجديد نهضة.

ترحلون ونبقى

تعليقات
تحميل...
%d مدونون معجبون بهذه: