صوت الجامعة المغربية

طالبة مغربية من بين ضحايا إطلاق الرصاص على زورق الهجرة

كشفت مصادر إعلامية متطابقة عن أحد ضحايا حادث إطلاق النار الأربعة من طرف البحرية المغربية عَلى الزورق الإسباني، مساء أمس الثلاثاء، في اتجاه ساحل مدينة المضيق، إذ لقيت طالبة مغربية حتفها، كانت من بين المهاجرين المتواجدين على الزورق.

الفتاة التي لفظت أنفاسها، تأكد حسب موقع “شمال بوسط”، أنها طالبة مغربية، تبلغ من العمر 22 سنة، وتنحدر من مدينة تطوان حيثُ تتابع دراستها بشعبة القانون بالكلية متعددة التخصصات التابعة لجامعة عبد المالك السعدي.

وحسب نفس المصدر، فإن الضحايا المغاربة الثلاث الذين ينحدرون من مدينة تطوان أصيبوا بجروح، بعدما أفشلت رصاصات عناصر البحرية الملكية الزورق الذي كان يقلهم من مدينة سبتة في اتجاه اسبانيا.

وخلّف هذا الحادث صدمة في أوساط عائلة الشابة، إذ يُعيد إلى الواجهة واقعا مأساويا، يفقدُ معه الشباب الأمل وينغلق في وجههم الأفق، ليضطروا إلى ركوب زوارق “الموت”.

يُشار إلى أن الرأي العام يتابع عن كثب ارتفاع عدد المغاربة المهاجرين الذين عبروا البحر الأبيض المتوسط في الأشهر الأخيرة، أكثرهم يختار قوارب الموت ومصارعة الأمواج.

وكانت  المنظمة العالمية للهجرة أكدت في تقرير صادر في دجنبر 2017 بأن أكثر من 3 آلاف مغربي وصلوا إلى أوروبا خلال 2017، وهو ما يمثل ارتفاعا بما يفوق خمسين بالمائة مقارنة مع 2016، إذ حُصر في 1285 مهاجرا مغربيا.

 

تعليقات
تحميل...
%d مدونون معجبون بهذه: