صوت الجامعة المغربية

مجلس بركة يضع الأصبع على الجرح ..وواقع الابتكار بالمغرب هزيل

توقف التقرير السنوي للمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي برسم سنة 2017، عند واقع الابتكار بالمغرب، إذ تقلصت طلبات تسجيل براءات الاختراع التي تقدم بها المغاربة بنسبة 21,8 بالمائة، في وقت عرفت ارتفاعا طفيفا بلغت نسبته 5,8 في المائة، في السنة الماضية.

وكشف تقرير مجلس نزار بركة عن محدودية الابتكار بالمغرب، وحسب مؤشر تصنيف المغرب في الابتكار العالمي لسنة 2017، فإن المغرب جاء في الرتبة72 من أصل 127 بلدا، وفي مؤشر التنافسية العالمي برسم سنة 2018، فإن المغرب جاء في الرتبة 94 من أصل 137 بلدا.

الأداء الضعيف للمغرب في مجال الابتكار، حسمه مجلس بركة بفشل السياسات الوطنية المنفذة في نفس المجال، خاصة استراتيجية “مغرب الابتكار” التي سعت إلى تحقيق إيداع 1000 طلب تسجيل براءة اختراع وطني في السنة ابتداء من 2014، غير أن متوسط طلبات التسجيل لم تتجاوز 251 طلبا.

وأرجع المجلس سبب عرقلة تطوير الابتكار بالمغرب إلى حجم النفقات المُخصصة لمجال البحث والتطوير، التي تظل “متواضعة”،و لا تتعدى 0,71 في المائة من الناتج الداخلي الخام، بالإضافة إلى ضعف الموارد البشرية العاملة في مجال البحث، والتي، حسب التقرير، تؤخر تسريع مسلسل الابتكار والاقتراب من المستوى المتقدم من التطور التكنولوجي.

وفي هذا الصدد، دعا المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي إلى النهوض بجودة المنظومة التربوية، وتعزيز البنيات التحتية والتجهيزات المخصصة للبحث على مستوى الجامعات والمدارس الكبرى، من أجل خلق انسجام وتكامل بين استراتيجية الابتكار واستراتيجية التربية والتعليم.

وحث المجلس، من أجل النهوض بالابتكار بالمغرب، بتطوير قدرات الجامعات لاستقطاب أفضل الكفاءات، وتعزيز الشراكة بين القطاع الخاص والجامعات ومراكز البحث، من أجل تمكين الباحثين من ملاءمة أبحاثهم مع حاجيات السوق وتحويل الأفكار إلى منتوجات ملموسة تطرح في السوق.

ومن أجل دعم وتشجيع المغاربة المقيمين بالخارج، شدد التقرير على وضع إطار تحفيزي خاص بحاملي المشاريع المبتكرة منهم، والعمل على التعبئة المُثلى لمؤهلات الجالية المغربية.

 

تعليقات
تحميل...
%d مدونون معجبون بهذه: