صوت الجامعة المغربية
- الإعلانات -

المبادرة الطلابية ضد التطبيع تُدين”الصمت المطبق” للدول الإسلامية تجاه مسلمي الإويغور

أدانت المبادرة الطلابية ضد التطبيع والعدوان “الصمت المطبق” لعدد من الدول الإسلامية تجاه أحداث الاضطهاد والتعذيب المتصاعدة التي يتعرض لها المسلمون الأويغور من طرف الحكومة الصينية.

ونددت المبادرة الطلابية، في بيان تضامني توصل orema.ma بنسخة منه، بما يعيشه مسلمو الأيغور في الصين، محملة المسؤولية لهيئة الأمم المتحدة وكل الهيئات التي “تدعي الدفاع عن حق الإنسان في في الحياة وحريته في اختيار معتقده وممارسة شعائره الدينية.

وفي ما يلي نص الباين التضامني:

في ظل صمت مطبق للغالب الأعم من أنظمة الدول الإسلامية، وبتواطؤ دولي يزكيه وقوف الدول الغربية موقف المتفرج وهي التي طالما تغنت بمعزوفة الدفاع عن حقوق الإنسان حينما يتعلق الأمر بدول بعينها تهدد مصالحها، تتواصل معاناة شعب الأويغورالمسلم من جراء مسلسل الاضطهاد والتعذيبالممنهج الذى تشرف عليه الحكومة الصينية بغية تغيير الهوية الإسلامية لهذا الشعب ومحو خصوصيته الثقافية، في مشهد يذكرنا بالممارسات العنصرية الذي عانت منه العديد من الأقليات في بدايات القرن الماضي..

إن ما يتعرض له شعب الأويغور المسلم اليوم من طرف النظام الصيني هو وصمة عار على جبين هيئة الأمم المتحدة وكل الهيئات التي تدعي الدفاع عن حق الإنسان في في الحياة وحريته في اختيار معتقده وممارسة شعائره الدينية، وهي وصمة عار أيضا على جبين الدول التي تدوس اليوم كل المبادئ التي تدعي الدفاع عنها في سبيل الحفاظ على مصالحها الاقتصادية مع الصين، في مشهد يثبت مرة أخرى أن النفاق الدولي ليس له حدود، وأن أسطوانة حقوق الإنسان ما هي إلا وسيلة في يد الدول الغربية تستعملها وقتما شاءت وضد من شاءت.

إننا في المبادرة الطلابية ضد التطبيع والعدوان إذ نتابع بكل أسف ما يقع من اضطهاد عنصري لشعب الأويغورالمسلم، في انتهاك صريح لحقوقهم في ممارسة معتقداتهم وشؤونهم الدينية والتي يضمنها لهم القانونوالمواثيق الدولية، نؤكد على مايلي :

  1. اعتبارنا أن ما يعترض له شعب الأويغور المسلم استمرارا لمسلسل إهدار كرامة أمتنا الإسلامية،بعد العدوان والاضطهاد الذي تعرضت له شعوب مسلمة أخرى، وفي مقدمتها الشعب الفلسطيني المقاوم والشعب السوري البطل والشعب اليمني الصامد وباقي شعوبنا المضطهدة.
  2. إدانتنا الشديدة لحرب الإبادة والتمييز العنصري الذي يمارسه النظام الصيني في حق المسلمين الأويغور.
  3. دعوتنا المنتظم الدولي والدول الإسلامية إلى القيام بواجبها من أجل رفع المعاناة عن شعب الأويغور المسلم.
  4. دعوتنا القوى الحية داخل المجتمع المغربي إلى العمل على التعريف بمعاناة شعب الأويغور والدفاع عن قضيتهم العادلة.

“يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم”

سورة الحج الأية 40

المبادرة الطلابية ضد التطبيع والعدوان

المنسق الوطني: ابراهيم العلاوي

تعليقات
تحميل...
%d مدونون معجبون بهذه: