صوت الجامعة المغربية
- الإعلانات -

بيان تنديدي بتطبيع المغرب مع إسرائيل- المبادرة الطلابية ضد التطبيع والعدوان

في الوقت الذي تسيطر فيه مشاعر الغضب والرفض على أطياف واسعة من الشعب المغربي نتيجة لقرار استئناف الاتصالات الرسمية الثنائية والعلاقات الديبلوماسية مع كيان الاحتلال المجرم. نتفاجأ اليوم باستمرار مسلسل الهرولة نحو التطبيع، بزيارة الوفد الصهيو- أمريكي الذي يقوده عراب التطبيع والمدافع عن مصالح الاحتلال الصهيوني كوشنر، وتدنيس أرض الرباط الطاهرة بأقدام الصهاينة الملعونة التي يحل الخراب أينما وطأت.
وإننا باعتبارنا جزءا من الشعب المغربي نرفض أن يمحى كل تاريخنا المشرف في الذوذ عن المسجد الأقصى وكل فلسطين – هذا التاريخ الذي تشهد عليه حارتنا في القدس- بالهرولة نحو التطبيع والاتفاقات التي تشعن ممارسات الكيان الغاصب المحتل في حق إخواننا في فلسطين.
إن الكيان الصهيوني كان ولا يزال مجرما ومغتصبا للأرض ومحتلا وقاتلا للأطفال، وهي الحقيقة التي لا يمكن أن تغيرها أو تمحوها الاتفاقات ولا الزيارات. وكلنا ثقة في أن الشعب المغربي الذي ظل على الدوام داعما للقضية الفلسطينية باعتبارها قضية وطنية بجانب قضية الصحراء المغربية، ومساندا لكل القضايا العادلة، سيفشل التطبيع مع الكيان الصهيوني، وسيستمر في دعمه للشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة؛ ضدا على إرادة المطبعين والمطبلين والمهرولين للارتماء في أحضان الصهاينة.
وعليه فإننا في المبادرة الطلابية ضد التطبيع والعدوان نعلن:
رفضنا وتنديدنا بزيارة كوشنر والوفد المرافق له.
رفضنا التبرير والتضليل ومحاولة غسل الدماغ التي يمارسها المروجون والمباركون للتطبيع.
تجديد تأكيدنا على الانخراط في كل المبادرات المناهضة للتطبيع، والداعمة لنضال ومقاومة إخواننا في فلسطين حتى تحريرها.

فلسطين كانت ولا زالت وستظل

المبادرة الطلابية ضد التطبيع والعدوان

المنسق الوطني ابراهيم العلوي

الرباط في 08 جمادى الأولى 1442م الموافق لـ 22 دجنبر 2020

تعليقات
تحميل...
%d مدونون معجبون بهذه: