صوت الجامعة المغربية

أوريما مراكش تدعو لمراجعة “إسلام العادة”

 

 يعتزم فرع  منظمة التجديد الطلابي بمراكش تنزيل فعالية حملته الدعوية بعنوان “لاتكن مسلما بالعادة” وذلك برحاب جامعة القاضي عياض، تحت شعار ” قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله ربي العالمين”.

وتتزامن الحملة الدعوية  مع حدثين مهمين، الأول هو ذكرى استشهاد الطالب عبد الرحيم الحسناوي رحمة الله عليه والحدث الثاني هو الوقوف على أعتاب شهر الخيرات والرحمات رمضان المبارك ، وتأتي هذه الحملة كذلك في سياق محلي وهو تنظيم الأيام الشبابية الطلابية و التي سيتم تنزيلها برحاب كلية العلوم السملالية أيام 25 و26 من الشهر الجاري.

 وتجدر الإشارة إلى إن هذه هي النسخة الثانية من حملة “لا تكن مسلما بالعادة” بعدما  تم تنزيلها سنة 2016 وقد لقيت تفاعلا كبيرا من طرف الطلبة ، هذا على غرار مجموعة من الحملات الوطنية والمحلية التي تنظمها منظمة التجديد الطلابي بالساحات الجامعية.

 وتعتبر هذه الأنشطة التواصلية الدعوية من بين المداخل الرئيسية التي تستهدف الطالب بشكل مباشر وتفتح معه جسور التواصل والحوار خصوصا وأن ما يعرفه المجتمع اليوم والجامعة كجزء منه من انغلاق على الذات بفعل عامل العولمة المقيتة ، والنزوع نحو الفردانية، وبفعل حالة السيولة التي أصبح يعرفها الواقع مما أفقد الساحة الجامعية والفضاءات العمومية بشكل مجمل حيوتها  وهذا ما يدفع مختلف الفاعلين في الحقل  الفكري والدعوي إلى التوجه نحو الجامعة والانفتاح على أنشطة الطلبة  وإعطاء القدوة والمساهمة في بناء التصورات والافكار وتحرير العقل من قيوده.

ونشير إلى أن حملة “لاتكن مسلما بالعادة” هي خطاب موجه لأولي الألباب، لطالب العلم والباحث عن المعرفة، يحملُ بين ثناياه خصلة ربانية وهبها الخالق عز وجل للإنسان وهي ملكة العقل  والتفكير والبحث عن عمق الأشياء، وبما أن  الجامعة هي المشتل الخصب لتطوير الأفكار، فإن الهدف من هذه الحلمة هي تصحيح الصور السائدة  لمسلمي العادة أو الوراثة والذين لا يفقهون عن الإسلام والدين إلا المظهر.

 

 

تعليقات
تحميل...
%d مدونون معجبون بهذه: