صوت الجامعة المغربية

الطلابي والزينيفي يتفقان على دور الجامعة في ترسيخ قيم الوسطية والاعتدال

     نظمت منظمة التجديد الطلابي فرع المحمدية بكلية الآداب ندوة علمية تحت عنوان”دور الجامعة في ترسيخ قيم الوسطية و الاعتدال” ساهم في تأطيرها الأستاذين محمد الطلابي وعبد الفتاح الزنيفي.

وفي مداخلته حول” الأوسطية منهج وسطي لا إفراط ولا تفريط “، وضح الأستاذ محمد الطلابي أهمية منهج الوسطية و الاعتدال في حياة الطالب و في حياة المسلم بشكل عام ، وقال “الوسطية و الاعتدال  لا تتعارض مع القيم البشرية ، وإما أن نكون وسطين بلا إفراط و بلا تفريط ، وإلا تكن قيم الآدمية على المحك.

وأضاف الطلابي في كلمته التي ألقاها أمام الطلبة بأن الإسلام دين وسطي سواء في التصور العقدي أو في الممارسة السلوكية و التعبدية، وحدد خريطة القيم عند المسلم في خمس حُزم: الإيمان، الأخوة، العمران، الآدمية والضمير.

وأشار الدكتور عبد الفتاح الزينيفي إلى مفهوم الوسطية، باعتباره مفهوما قرآنيا” وقال أوسطهم”، “وكذلك جعلناكم أمة وسطا” وأكد بأن الوسطية مازن العدل و الاعتدال و الاستقامة.

وأضاف الزينيفي بأن الآفة العالمية “الإرهاب” جاءت نتيجة خلل في التوازن القيمي و الغلو في الدين من جهة و البعد عن الدين من جهة أخرى، وأكد على ضرورة ردع مثل هذه التصرفات و الأفكار المتطرفة سواء على مستوى الفهم للدين أو على مستوى فهم الحرية و الانفتاح بلا قيود و بلا ضوابط .

وتفاعلا مع موضوع الندوة العلمية، قال الكاتب المحلي للفرع أيوب خربوش إن منهج الوسطية والاعتدال ركن أساسي تنبني عليه المنظمة الطلابية وإليه تدعو و به تسير، كما أكد على ضرورة تظافر الجهود من جميع الجوانب لترسيخ هذا النهج في المجتمع بصفة عامة ،  ليعمل كل من موقعه الخاص سواء الإعلاميين أو الأساتذة أوالجامعات و المعاهد،  كما أشار إلى حق الطالب في الانخراط ضمن هذه المنظمة الطلابية الجامعية من أجل بناء شخصية علمية ومثقفة.

 

تعليقات
تحميل...
%d مدونون معجبون بهذه: